عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتبدأ قصة نجاح عالمية من الملحق الخاص بمنزله! - كليفارد ديجيتال
+966591559575 [email protected] 7320 Ibn Al Tofiel Al Mursalat

عاد إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتبدأ قصة نجاح عالمية من الملحق الخاص بمنزله!

عن ستيف جوبز

ولد ستيف جوبز في فبراير عام 1955 في الولايات المتحدة الامريكية، ظهرت بوادر الابداع عند ستيف جوبز في سن مبكر, كان شغوف في التكنولوجيا، ثم التحق بمجموعة مستكشفي في شركة جاره (هيوليت باكارد) حيث رأى اول جهاز كمبيوتر في حياته بعمر الـ12 عام.وفي المرحلة الثانوية قد صممّ شريحة الكترونية حاول جوبز الالتحاق بالجامعة لإكمال تعليمه لكنه لم يستطع ذلك لعدم توفر المال الكافي لإتمام دراسته، فبدأ في العمل لدى شركة العاب فيديو, بوظيفة (مصمم العاب) .

بداية تأسيس شركة أبل


بعد أن وفر جوبز المال سافر للهند لفترة معينة من حياته وعاد الى الولايات المتحدة الامريكية لتبدأ قصة نجاح عالمية من الملحق الخاص بمنزله! ثم  ,عمل جوبز على تأسيس شركة أبل بالتعاون مع صديقه ستيف فوزنياك. 

اخترع جوبز هاتف يسمح بإجراء مكالمات بعيدة مجاني.

وفي عام 1976 ظهرت شركتهما للنور وسميت بـ (أبل) على اسم الفاكهة المفضلة لستيف جوبز ، فتمكن جوبز من كسر احتكار شركة (أي بي إم) لصناعة الكمبيوتر حين ابتكر الكمبيوتر الشخصي المحمول بعد أعوام بدأت الشركة تكبر لتحقق القفزة الكبرى في عام 1984 عندما قدم جوبز نظام ماكنتوش الذي كان اول نظام تشغيل ناجح بواجهة رسومية وفأرة .

 في نفس العام قد طُرد جوبز من شركته الا ان شغفه في تحقيق حلمه لم يتوقف ،فقد أنشأ شركة جديدة باسم (نكست) التي اهتمت بمنصات العمل ذات الإمكانيات المتطورة بدلاً من الحواسيب الشخصية  بعد ان شارفت شركة أبل على الخسارة وقد تقلصت حصتها في السوق بشكل كبير , لم يجد رئيس مجلس الإدارة جيلبرت إميليو حلاً سوى ستيف جوبز لمنع انهيار الشركة , فقام بدعوته للانضمام للشركة،وقد عاد جوبز ليعمل في شركة أبل كمستشار في عام 1995.

 في عام 1996 اشترت أبل شركة نكست ليبدأ تألق الشركة من جديد عبر تقديم جهاز (آي ماك) المصمم للاستفادة القصوى من الانترنت، وتتالت بعدها الاختراعات المبهرة، ففي عام 2001 قدم جوبز جهاز (ايبود)، وفي عام 2007 تم اختراع جهاز (ايفون) الانيق المتطور وفي عام 2009 اخترع الحاسب اللوحي (ايباد المتطور)، وفي عام 2010 تم تطوير جهاز مشغل الموسيقى (ايبود) .

قال جوبز ذات مرة عن سر الأفكار الخيالية التي تتمتع بها شركة أبل إن من يعمل في الشركة ليسوا فقط مبرمجين بل رسامين وشعراء ومهندسين ينظرون للمنتج من زوايا مختلفة لينتجوا في النهاية ما ترونه أمام أعينكم .

وهنا نعرف أن الإرادة مهمة وأن الشغف العامل الرئيسي في الاستمرار للوصول للمبتغى الذي يطمح له المرء،.  وأن الفكرة هي البداية والابداع ليس  له حدود مالم تحبط نفسك .

Danah / clevard